windowssupport.org The Activation Keys and Download Links will be sent directly to the email address associated with your purchase after payment is confirmed. Deliveries are generally completed in 5 - 60 minutes, but may take longer depending on the time of purchase. Office Professional Plus 2016 Key online windows 10 key online office-professional-plus-2013 key parajumpers sale canada goose sale سمية عريشة: نعم لبناء الجدار المصري
מאמרים
היסטוריה, זיכרונות
תרבות
Français English عربى  Etc.

6/1/2010-11/3/2010
بمناسبة 8 مارس-آذار اليوم العالمي للمرأة / معوقات حقوق المرأة وتحررها, بقلم بدر الدين شنن
فتوى للعالم الشيخ محمد طاهر القادري تعتبر الإرهابيين أعداء الإسلام
سوريا: اعتقال طل بنت دوسر الملوحي بسبب مقال كتبته على الإنترنت
العودة إلي عالم العقل ! بقلم: نبيل عودة، الناصرة
السودان: وما زال التعذيب والاغتيال السياسي مستمرا / تاج السر عثمان
حملة تضامن مع معتقلي الرأي والضمير في سورية لإنقاذ حياتهم وإطلاق سراحهم فورا
في ذكرى المفكر التقدمي حسين مروة (1910-1987) / د. حبيب بولس: مؤسس مدرسة النقد الواقعي الاشتراكي في العالم العربي
تضامن مع الدكتورة ابتهال الخطيب ضد الحملة الظلامية عليها
The Arab Holy of Holies, by Salman Masalha
يهود إسرائيل وأكراد العراق.. زيارات متبادلة وجمعيات ووفود فنية / صلاح بدر الدين
العراق: ذكريات شاهد عيان عن انقلاب 8 شباط 1963 الأسود / د. عدنان رجيب
ابن رشد وابن ميمون: مثالان أندلسيان لصيرورة العقلنة والعلاقة بين الدين والفلسفة
مرزوق الحلبي: انتفاضة واحدة تكفي
حملة تضامن مع أهالى ضحايا مجزرة سجن أبو سليم - ليبيا
صقوط حيفا / من يوميات يرهوم اليلشفي / د. خالد تركي
نوئيل عيسى: السعودية (العرب والمسلمون تحديدا) وحقوق المرأة
حملة تضامنية مع المعارضة الإرانية
"مختارات شعرية شاملة" لبرتولد برشت (1898-1956) .. المباني التي سكنت فيها تهدمت / عارف حمزة
ساسون سوميخ: بغداد: منظر طبيعي / ترجمة: نائل الطوخي
نادية عيلبوني: القرضاوي ينبغي محاكمته
نبيل عودة: سليمان جبران في كتابه الجديد: على هامش التجديد والتقييد في اللغة العربية المعاصرة
لذكرى رجاء أبو عماشة (1939-1955) / كلمات الشاعر أبو سلمى
حملة من أجل إدانة الإحتقان الطائفي والديني في مصر والتضامن مع الأقليات الدينية
سمية عريشة: نعم لبناء الجدار المصري
صبحي فؤاد: هل الأنفاق المظلمة كل ما عند حماس لأبناء غزة ؟
نادية عيلبونى: هل تحولت صدور نسائنا إلى ساحات للجهاد ؟
نانا أمين: أسفري فالحجاب يا ابنة قهر!!
ياسين رفاعية: أنا بالصوت الملآن ضد الحجاب

نعم لبناء الجدار المصري

بقلم سميه عريشه *

نعم لبناء الجدار المصري، لأسباب ليس من بينها انه جدار شرعي أو كافر !!! 

ونعم لفتح المعابر خمسة أيام في الأسبوع تحت إشراف مصري وفلسطيني ودولي !!

 

لهذه ألأسباب أقول نعم لبناء الجدار المصري على حدود غزة :

1-     حتى لا يهرب طفلي المختفي عبر الأنفاق السرية ليزف للموت كانتحاري بينما أنا اتهم الحكومة المصرية بالتقصير وألف الشوارع أبكى اختفاء ه المفاجئ وأحلم بعودته لكنه لا يعود حتى أموت ، بينما هو يموت قبلي كقاتل مضلل دون أن أعلم أنه أبني !!!

2-     حتى لا يتم تهريب الخبز ألذي تدعمه الحكومة المصرية بالمليارات لفقراء شعبها ، وبرغم ذلك صار مختف بينما المصريين يتساقطون في الطوابير ولا يجدونه ، ولحكومتهم يتهمون !!!

3-     حتى ننقذ شبابنا من كل أنواع المخدرات التي صارت في كل شارع مصري وكل زقاق ولا نعرف من أين !!!

4-     حتى نستطيع محاسبة حكومتنا على أي تقصير في توفير الاحتياجات الأساسية الشعب المصري !!!

5-     حتى نكون كدولة مستباحة حدودها في الليل عبر أنفاق الظلام حيث كل شيء وأي شيء للبيع بالغالي أو بالرخيص ؟!!!

6-     حتى لا يهرب إلي الجانب الآخر شبابنا في لحظات اليأس ليجد نفسه في الجحيم ، حيث سيختفي اسمه وأسم أبيه ويزعق عليه : أنت يا مصري مصحوبا بالتقليل و الذي فقط عليه أن يطيع ويخدم باقي المناضلين المزعومين ، ولو أراد التراجع فرصاص المجاهدين ألأشاوس سيحلون دمه انطلاقا من اتهام بالجبن أو بالتخوين ، وخوفا من كشفه لمهازل الإخوة المناضلين !!!

7-     حتى لا تكون ألأنفاق السرية طريقا عرفيا للتجارة في البشر وفى الأعضاء في ظل ارتفاع الأسعار ، وتصاعد ألازمات الاقتصادية وانعدام الضمير ، واستباحة أعداد المصريين المقتربة من التسعين مليون !!!

8-     حتى لا تختفي كل السلع المدعمة للمصريين عبر الأنفاق السرية تحت تأثير فتوى أمير المجاهدين ، البادي على وجهه انه أبدا يوما لم يجوع ، ويحلل أن يجوع فقراء المصريين ، ولا يجدون إلا حكومتهم يتهمونها بالفشل وبالتقصير !!!

9-     حتى لا يتسلل إلي أرض مصر إرهابيين يفجرون فندقا به أجانب تحت زعم أنهم يهود أمريكان أو فرنسيين أو إسرائيليين ، وتخسر مصر دخلها السياحي وفرص العمل التي توفرها السياحة ، ناهيك عن معاناتهم جراء إجراءات التحري والتحقيق المتسع المخيف لمعرفة من كان مسئول بينما الفاعلين الأصليين يكونوا قد عادوا بسلام عبر الأنفاق السرية غير نادمين ، بل فرحين بتلطيخ جدران حافلاتنا وفنادقنا بدماء الذين قدموا ألينا مسالمين : ( ادخلوها أمنين ) كضيوف ، فباتوا مغدورين !!!

10-  حتى لا تصنف مصر بلد راع للإرهاب بفتح حدوده تحت ألأرض لعصابات لا تعرف للتفاهم إلا صوت الرصاص وذبح وسحل المخالفين !!

11-  حتى لا تمتد سلفية المفاهيم ألينا عبر الأنفاق السرية ، ليفرضوا النقاب الأسود بلون الهباب على نساء مصر أسوة بمحاميات غزة التي يضربهم المطوعون في الشوارع إن سرن أو حضرن المحاكم بملابس مودون ، أو حتى حجاب بسيط !!! ، وبينما قياداتهم يرتدون البدلات الغربية ، يحكمون على رجال المصريين بارتداء الشبشب أو القبقاب و الجلباب القصير !!!

12-  نعم لبناء الجدار حتى لا تصبح مصر العظيمة مجرد استنساخ من ( طالبان ) !!!

13-  نعم لبناء الجدار حتى لا تواجه مصر يوما اتهام العالم كله أو بعضة بوجود أسلحة نووية أو أسلحة دمار شامل مخبئه من قبل إرهابيين يزعم بأنهم تسللوا عبر أنفاق لا تسيطر عليها مصر ، ومن ثم لا نستطيع التأكيد أو الدفاع بأن ذلك ألاتهام غير صحيح ، فتتكرر تجربة العراق التي نعرفها أجمعين !!!

14-  لهذه ألأسباب وغيرها ، يجب على مصر بناء الجدار على حدود غزة ،وليس من بينها ما يشيعه المنتفعين من بقاء الحال على ما هو علية بزعم أن مصر تفعل ذلك لتجبر حماس على التفاوض مع إسرائيل ، للآن مصر تعلن رأيها وما تراه صحيح لكن قضية فلسطين يحلها الفلسطينيين ، وليس المصريين ، فمصر فقط تمد العون والدعم المعلوم وليس المجهول ، المفروض عبر المعابر السرية ، والمنتهك سيادة مصر على أراضيها ، وهو حقها المشروع تماما مثلما سيكون حق فلسطين بعدما يعقلون فائدة السلام أكبر من فائدة الحروب والدمار بعد عمر طويل !!!

15-  نعم لبناء الجدار بين مصر وغزة : لأنك كمواطن سواء كنت مصري أم فلسطيني لن تقبل أن يحفر أخيك ابن أمك وأبيك تحت بيتك نفقا يعبر إليه وقتما شاء ويفعل ما يشاء ويجلب لدارك ما يشاء ويأخذ ما يشاء دون علمك !!!!

16-  وها أنا أسألك وعليك أن تجيب ، بصدق ودون كذب أو نفاق ، هل ستقبل أم سترفض نفق أخيك ؟!!!

17-  وفى النهاية أؤكد وجهة نظري التي ترفع شعار :

• (نعم لبناء الجدار المصري ، لما سبق من أسباب و التي ليس من بينها انه شرعي أو كافر !!!)
• (
ونعم لفتح المعابر خمسة أيام في الأسبوع تحت إشراف مصري وفلسطيني ودولي !!!!)

18- وأزيد : ( أن مصر حتما ستهدم ذلك الجدار يوما بين شقيقتها فلسطين مثل سور برلين أو سور الصين ، بعدما تصبح دولة تعترف بالعالم وبقوانينه ومن ثم العالم أيضا يعترف بها ، ومن ثم ستتعامل بذات الأسس الإنسانية التي تتعامل بها كل دول العالم كلها وتفهم أن احترام سيادة الجار تعنى احترام الجيران لسيادتها !!!)

19-  وأخيرا حتما سيطل السؤال وهو وكيف سيعيش أهلنا في غزة ؟!!!

20-  أجيب برؤيتي الشخصية : أن أهل غزة سيعيشون بمساعدات مصر وغيرها من الدول العربية وغير العربية سيعيشون بمساعدات المؤسسات الأهلية في كل دول العالم والتي ستدخل تلك المساعدات المتضمنة غذاء ودواء وغطاء الخ ستدخل إلي غزة عبر معبر رفح وغيره ، ستعبر من فوق ألأرض وليس تحتها كالديدان أو السرطان !! وليستمروا على ذلك أن حتى خمسون عام أو خمسمائة مقبله ، هم وقيادتهم أحرار ، لهم ما يختارون ، وقطعا ساعتها فان حكومتهم ستقوم بما تفعله الحكومات كواجب تجاه شعوبها في السعي بكل السبل لحل مشاكلهم الأساسية وليست الترفيهية !!!

21-  وأن المصريين لن يبخلون على أشقائهم الفلسطينيون شعبا وحكومتيهما ، سينصحون ويقدمون ما عليه يقدرون !!!!

22-  لكنهم أيضا سيمتنعون إن صار المطلوب هدر دماء المصريين على حروب بالوكالة عبثية وخاطئة !!!

23-  فمصر أكبر من أن تكون عاجزة عن إدارة حدودها وترابها ومقدرات شعبها ، ومصر حتما لن يفرض عليها الحروب العبثية أي أحد ، مهما كان السبب !!!!

-------------

*  سمية عريشة, كاتبة مصرية      somia_aresha@hotmail.com

المصدر: الحوار المتمدن, العدد: 2877  www.ahewar.org  3.1.2010 -

 

 

12/1/2010