windowssupport.org The Activation Keys and Download Links will be sent directly to the email address associated with your purchase after payment is confirmed. Deliveries are generally completed in 5 - 60 minutes, but may take longer depending on the time of purchase. Office Professional Plus 2016 Key online windows 10 key online office-professional-plus-2013 key parajumpers sale canada goose sale نوئيل عيسى: السعودية (العرب والمسلمون تحديدا) وحقوق المرأة
מאמרים
היסטוריה, זיכרונות
תרבות
Français English عربى  Etc.

6/1/2010-11/3/2010
بمناسبة 8 مارس-آذار اليوم العالمي للمرأة / معوقات حقوق المرأة وتحررها, بقلم بدر الدين شنن
فتوى للعالم الشيخ محمد طاهر القادري تعتبر الإرهابيين أعداء الإسلام
سوريا: اعتقال طل بنت دوسر الملوحي بسبب مقال كتبته على الإنترنت
العودة إلي عالم العقل ! بقلم: نبيل عودة، الناصرة
السودان: وما زال التعذيب والاغتيال السياسي مستمرا / تاج السر عثمان
حملة تضامن مع معتقلي الرأي والضمير في سورية لإنقاذ حياتهم وإطلاق سراحهم فورا
في ذكرى المفكر التقدمي حسين مروة (1910-1987) / د. حبيب بولس: مؤسس مدرسة النقد الواقعي الاشتراكي في العالم العربي
تضامن مع الدكتورة ابتهال الخطيب ضد الحملة الظلامية عليها
The Arab Holy of Holies, by Salman Masalha
يهود إسرائيل وأكراد العراق.. زيارات متبادلة وجمعيات ووفود فنية / صلاح بدر الدين
العراق: ذكريات شاهد عيان عن انقلاب 8 شباط 1963 الأسود / د. عدنان رجيب
ابن رشد وابن ميمون: مثالان أندلسيان لصيرورة العقلنة والعلاقة بين الدين والفلسفة
مرزوق الحلبي: انتفاضة واحدة تكفي
حملة تضامن مع أهالى ضحايا مجزرة سجن أبو سليم - ليبيا
صقوط حيفا / من يوميات يرهوم اليلشفي / د. خالد تركي
نوئيل عيسى: السعودية (العرب والمسلمون تحديدا) وحقوق المرأة
حملة تضامنية مع المعارضة الإرانية
"مختارات شعرية شاملة" لبرتولد برشت (1898-1956) .. المباني التي سكنت فيها تهدمت / عارف حمزة
ساسون سوميخ: بغداد: منظر طبيعي / ترجمة: نائل الطوخي
نادية عيلبوني: القرضاوي ينبغي محاكمته
نبيل عودة: سليمان جبران في كتابه الجديد: على هامش التجديد والتقييد في اللغة العربية المعاصرة
لذكرى رجاء أبو عماشة (1939-1955) / كلمات الشاعر أبو سلمى
حملة من أجل إدانة الإحتقان الطائفي والديني في مصر والتضامن مع الأقليات الدينية
سمية عريشة: نعم لبناء الجدار المصري
صبحي فؤاد: هل الأنفاق المظلمة كل ما عند حماس لأبناء غزة ؟
نادية عيلبونى: هل تحولت صدور نسائنا إلى ساحات للجهاد ؟
نانا أمين: أسفري فالحجاب يا ابنة قهر!!
ياسين رفاعية: أنا بالصوت الملآن ضد الحجاب

السعودية ( العرب والمسلمون تحديدا ) وحقوق المرأة ؟

 

بقلم: نوئيل عيسى*

 

بمناسبة استمرار انتهاك حقوق المرأة في الدولة السعودية وبمناسبة جلد الطالبات اللواتي اعتدين على مدرستهن بحق دفاعا عن حقوقهن وتكرار الاعتداءات على الإناث في السعودية والخليج والعراق وفي كردستان العراق وفي كل الوطن العربي ومعاملة المرأة من منطلق ( أنهن ناقصات عقول ) وهن اللواتي يحركن العالم برمته بطرف سبابتهن وللدعوة بالكف عن اضطهاد المرأة عربيا وإسلاميا في كافة العالم أعيد نشر موضوعي السابق الذي نشرته بمناسبة الاعتداء على فتاة القطيف تذكرة للعالم برمته أن اضطهاد المرأة كإنسانة وكأنثى لم يتوقف بل ازداد وتوسع في أنحاء عالمنا العربي والإسلامي لعلي أحرك الضمائر لتقف موقف حضاري وتستنكر ما يجري للمرأة خاصة في السعودية وكردستان العراق المسلم تحديدا .

اسأل أولا هل ما يحدث مع فتاة القطيف هو شان طائفي ؟ أم انه عادة جارية عند الملك السعيد وحاشيته ؟ أنا وغيري نعرف بأي سوء يدير أمور بلده وشعبه رجل إقطاعي وهذه الحقيقة غنية عن التعريف حتى لدى
أتعس الأنظمة الاقتصادية الاستغلالية ! أن الإقطاعي يدير شؤون شعبه كالبهيم أي هو بهيم لذا يعتبر شعبه شلة من البهائم ؟ وألا كيف نفسر ما حدث مع فتاة القطيف عندما علم الملك وحاشيته من قضاة ورجال عدل ( وزارة عدل بائسة ) بأمرها ؟ وأمر اغتصابها بهذا الكم من الرجال المهوسين وببرودة دم وبكل قذارة يأنف منها حتى البهيم ؟عدة رجال هم كلاب أم خنازير أم بماذا يمكن أن نصفهم يتتابعون في ممارسة جنسية الواحد تلو الآخر وقذارة فوق قذارة ؟ بربكم هل يفعل الحيوان مثل هذا الفعل ناهيك عن المشاعر والأحاسيس لكل من الرجال والفتاة ولننظر إلي الأمر من ناحية أخرى كما ذكرت أعلاه . هل هناك في العالم برمته أمر شبيه بما حدث لفتاة القطيف ؟ قد ينبري متعجرف ليتهمني بأنني استغل هذه الحادثة للاساءة إلي طائفة معينة لا صدقوني وإنما لتوجيه الاتهام إلى نظام إسلامي ( رأس وكعب الإسلام قاطبة ) والى الإرهابيين في العراق من بعثيين إلى قاعدة إلى .. الخ يدعي حربه في العراق بأنه دفاع عن الإسلام والمسلمين والأخلاق والاعراف والشريعة الإسلامية كذبا وبهتانا وبعيدا عن الدين الإسلامي الحنيف وأنا على يقين أن الحكومة السعودية لو تعمقت في تحقيقاتها لوضعت يدها على حقيقة مفادها أن الجناة أو المغتصبين هم من التكفيرين والقاعدة وطالبان لان ما حدث مع فتاة القطيف يحدث مع العراقيات أكان في زمن الطاغية أو في زمننا اليوم حيث يدافع شلة من المجانين عن استقلال العراق وكش المحتلين عنه !

المرأة هي رأس المجتمع . المرأة هي جسد المجتمع. المرأة هي كل مكونات المجتمع أي مجتمع في العالم ولا يستطيع أي إنسان أن ينكر دورها في حياتنا كإنسانة وأنثى ( وليس كجهاز متعة ) هي أصلنا وفصلنا ونعود إليها في هويتنا لأنها معرفة دون اللجوء إلى الاستشهاد بالمعميات المصطلح عليها لتأكيد ذلك ؟ لذا نراها في الغرب محترمة مقدرة ومن باب التفكه يقول أي رجل أن الغرب يعتز بالمرأة أولا و إلى أن يصل إلى الرجل آخر الأمر؟ لأننا جميعا نستطيع أن نقول أن هذه أمي لكن لا نستطيع أن نقول أن هذا أبي ؟!
أما في الدول العربية الإسلامية العكس المرأة تعتبر قذارة قدم ويا للأسف على هذا التعبير ألا انه حقيقة لأنه عندما يذكر اسم امرأة أمام عدد من الرجال يقال ( يا بعيد ) أي أنها لفظة مناكفة لا حدود لها في مضمونها ؟ والمتحدث يعرف أنها أمه وأخته وزوجته ولا ادري هذه المناكفة جاءت نتيجة إحساس الرجل بدونيته بدونها ؟ أم...؟
وألأن لنناقش من باب الأدب والأخلاق الإجراءات المتخذة في قضية فتاة القطيف ؟ حتى لو افترضنا أن الفتاة هي بائعة هوى رسمية وعلنية بماذا يجابه الشرع أخلاقيا المعتدين عليها ؟ بالهلاهل والزغاريد ؟ هل هذا هو القانون الإسلامي الذي يريد إل سعود وبن لادن أن يحكموا العالم العربي به بعد أن تسود خلافتهم الإسلامية التي من اجل أقامتها نزفت دماء أهلنا انهارا في العراق ولبنان وغيرهما ولا تزال والخلافة لا تساوي دم خروف سفكه في العرف العام العالمي مشروع ؟

ثم ما هو ذنب فتاة اعتدي عليها لتجلد مائتي جلدة وتسجن ستة شهور وربما يزيد ؟ وهل صحيح أنها متهمة بأنها شوهدت مع رجل آخر تمارس الجنس عندها اختطفها الجناة وفعلوا بها ما فعلوا ؟ أليس في القصر الملكي مئات بل ألاف المحضيات هن موضع تسلية للملك وعائلته ومن ثم لكل حاشيته من بعده ومن وراء ظهره ؟ ما لفرق بين فتاة القطيف وبين المحظيات ؟ أريد جوابا ؟ لا يوجد ؟ هي زانية وهذه زانية والاعتداء على أي إنسان بشر زيادة للفهم يتطلب خضوع الجناة للعقوبة المنصوص عليها في القانون وليس اقل ربما أكثر لأننا بصدد جريمتين؟
الأولى الاختطاف وعقوبتها معروفة لا تقبل رحمة أو شفقة ثانيا الاعتداء الجنسي وعقوبتها صارمة لا تقبل رحمة أو شفقة لنناقش ألان حق فتاة القطيف أليست إنسانة ؟ ومواطنة سعودية يحميها القانون السع..د...من اي اعتداء ؟ وينص الدستور على حمايتها ؟ وحتى لو افترضنا أنها غير سعودية القانون هو القانون في كل العالم قضية اغتصاب الطفل الفرنسي من قبل غلاة امارتيين أيضا عندما اشتكت عائلة الطفل الى القضاء الاماراتي اتهمه المغتصبين انه شاذ جنسيا وانه يمارس اللواطة بشكل طبيعي لينجوا من العقاب ؟ أليس اتهام فتاة الطائف من قبل الجناة لنفس الغرض للتخلص والتهرب من العقوبة ؟

طبعا الوضع متشابه وهذه سولة الجناة في كل جريمة ترتكب ضد الإنسان ووسيلة دفاع لا تمت إلى المصداقية بقيد شعرة . إذا كم هم أغبياء قضاة السعودية بحيث تفوت عليهم حيل الجناة وهم قد قضوا من حياتهم في هذه الوظيفة ولا كثر من سنة ..؟ ألا إذا قلنا أنهم تحت تأثير ين الأول ربما التهديد كون الجناة من العائلة المالكة ..؟
الثاني الرشوة كون الجناة من نفس الشريحة أو من ...؟ على أية حال قضية فتاة القطيف لا تشكل نكاية بالقضاء السعودي ولا بالحكومة السعودية وإنما نكاية بالإسلام السنة وهم يتكالبون لإنشاء خلافة إسلامية تمتد حدودها من المحيط إلى الخليج ووو ألخ ويا ويلنا لو أنها تحققت ؟!

نعرف أن الاعتداء الجنسي حادث لا يقتصر على السعوديين بل هو يقع كل لحظة في كل بقاع العالم منه ما يطاله القانون ومنه من يبقى سرا مع أصحابه الضحية والجاني لكن أن تنتهك في الإجراءات المتخذة لقطع دابره حقوق الضحية وتحويلها من ضحية إلى جانية أمر غاية في الإحراج والإساءة البالغة للجهة القائمة على التحقيق في هذا الشان ؟ دولة وجهاز عدالة مقيت ؟ والسؤال هنا ...أين حقوق المرأة ...؟ أجبت أولا وفي بداية حديثي انه لا يوجد قانون في الدول الإسلامية والعربية وحتى لو انه وجد فهو حبر على ورق من باب التبجح لا غير ؟ و حقوق الإنسان بصورة عامة منتهكة إلى حد اعتبار الإنسان في هذه الدول مجرد بهيم لا غير ؟ وهذه ليست المرة الأولى التي تقع فيها جرائم اغتصاب جماعية لإناث في السعودية راجع المنتديات لتقرا عن أكثر عمليات الاغتصاب بشاعة محطتها السعودية لماذا ؟

1-     السعوديين يتجولون طيلة العام في أرجاء العالم العربي وفي أي دولة يحطون رحالهم لا يعرفون معنى التجول بين الأطلال للاطلاع على تاريخ تلك الدولة أو على ما أبدعته يد الإنسان فيها في الحاضر والماضي ولا يجلسون في مقاهي ترفيها للنفس والروح مع فنجان قهوة أو شاي ليتعرفوا ويتعارفوا لا إنما يحولون مناطق معينة ومحددة في أي دولة عربية إلى مواخير دعارة وعربدة وسكر ومخدرات بالمال الحرام المال العربي المسلم العام الذي يسرقونه من نفط العرب إضافة إلى الفضائح التي تزكم الأنوف والتي تنشر تباعا عن فضائهم الجنسية في دول أسيا كل ذلك بسبب الانفلات الأخلاقي الراقي في هذه الدولة وبعض دول الخليج وأنا لا أتحدث من عندي ولا أكيل الاتهامات جزافا بل العالم المتحضر من حولنا يدون ويخزن عن هذه الأعمال العظام ما يخجل منه تعس خلق الله ويصرفون على ذلك بالبلائين الدولارات ولو كانوا بحق عرب ومسلمين لاستثمروا هذه الأموال لتغيير الوضع المعيشي للمسلم عن طريق فتح مشاريع إنتاجية وإنمائية تخدم الإنسان المسلم في كل مكان وترفع من مكانته في نظر الآخرين ؟

2-      الأمر ألا تعس اللواطة والتي قام السعوديين والخليجين على حد زعم الإعلام بترتيب مدينة في الهند وجعلها محطة للشواذ منهم أيضا يصرفون فيها البلائين من الدولارات في متعهم المحرمة والأخ المسلم بن لادن وقواته الباغية تقاتل في العراق من اجل طرد الكفار منه وقد تركوا الحبل على الغارب لأهلهم وذويهم لكي يوغلوا بالكفر والإلحاد وكل ما حرمه الله والإسلام والنبي ( ص ) عليهم من هنا نستطيع أن نضع أيدينا على حقيقة التكفيرين وبنو لادن usa وما يتبعهم ونتعرف على حقيقتهم وهويتهم البائسة عملاء المستعمرين تحت خيمة الإسلام الحنيف للأسف الشديد لأنهم لو صح ادعائهم لما اختاروا العراق مسرحا لصراعاتهم الدموية خدمة للمستعمر وإنما كانوا أختارو ارض الكفر والإلحاد ارض الدعارة والمال الحرام مال المسلم المهدور بلا حساب فأين منا بحقوق إنسان في مثل السعودية وغيرها ؟
أو سألوا أصحاب المليارات من أين لك هذا ؟ أو حاسبوهم كيف لكم إنشاء هذه القصور العملاقة ببلائين الدولارات وشراء قصر طائر بملائين الدولارات والشعب العربي المسلم من السعودية إلى الصومال إلى أفنطاسيا إلى قعقعان يتضورون جوعا ومنهم من يقضي نحبه جوعا وعريا في حين الصهاينة يجوعون ويتعرون في سبيل جمع المال لمساعدة بعضهم البعض حتى لا يجوع يهودي على الأرض أو يتعرى أو تقع دولتهم إسرائيل ضحية الديون لذا هم قلة ألا أنهم بعبرهم هذه أصبحوا متفوقين علينا ونحن همنا الأول والأخير نطبل ونزمر ونتهمهم بما نحن أتعس منهم فيه دينا ودنيا يييييييياعععععععرب ونهددهم بالويل والثبور ويوميا نقبر بعضنا البعض تحت وابل من الهلاهل والزغاريد أن موتنا يا عرب خير من حياتنا ونتفاخر بانتصاراتنا على بعضنا البعض وعلى سلب وتهجير بعضنا البعض وعلى مقدار ما نحصد من أرواح أهلنا وناسنا بأيدينا دون وازع من ضمير ونخرب عماراتنا نريد العودة القهقرى للعيش البليد بين رمال الصحراء وتحت رحمة رمضائها ؟ تحت سلطان البعث العربي أو بن لادن أو الخليفة الإسلامي ( حوحو المنتتطر ) أو سلطة الأبله صاحب جيش المهدي أو حزب الدعوة أو حزب الله ...الخ والآن نبحت بين طيات ماسينا المتتالية والتي نتهم غيرنا بأنه السبب فيها عن حقوق المرأة وعن حقوق الإنسان ؟ أنا أقول لكم أين يمكن أن نحصل على هذه الحقوق ؟ أنها دولة الصهاينة هاجروا إليها لتتمتعوا بحريتكم وإنسانيتكم وسترون الفرق بين أهلكم وناسكم وبين أعدائكم كالفرق بين الأرض والسماء ؟

3-     فهنيئا لنا سعوديتنا وبعثنا وعود حميد للطاغية إلى أرضه وضلالته وهنيئا لنا الكؤوس المترعة التي نسقيها لبعضنا البعض سم زعاف كل هذا من اجل السلطة الباغية كملك السعودية و...؟

---------------

*  نوئيل عيسى – noeeleesa@yahoo.com - المصدر: الحوار المتمدن – www.ahewar.org  - العدد: 2899 – 26.1.2010

 

 

 

 

2/2/2010